Bienvenue
Connexion automatique    Nom d’utilisateur:    Mot de passe:    
           



Répondre
  
Nouveau
Page 1 sur 1
L'eclipse d'un empire
Auteur Message
Répondre en citant

Message L'eclipse d'un empire 


أميركا في مواجهة الانحطاط الوشيك لإمبرياليتها

تحت عنوان "أميركا تواجه مستقبل كيفية إدارة الانحطاط الإمبريالي"، كتب مارتين جاك الباحث الزائر في مدرسة الاقتصاد بلندن مقالا في صحيفة غارديان قال فيه إن فشل الرئيس الأميركي جورج بوش في إدراك مدى محدودية القوة الأميركية عالميا, جعله يقدم على مغامرات سيدفع خلفاؤه ثمنا باهظا نتيجة لها.

أكد جاك في البداية أن أجندة المحافظين الجدد استحوذت على البيت الأبيض كما على النقاش العام بشأن مستقبل العلاقات الدولية.

وبعد أحداث 11/9 توالت بوتيرة سرية عناوين وأفكار منبعثة من تلك الأجندة من قبيل "الحرب على الإرهاب" و"محور الشر" وفكرة الإمبراطورية الأميركية الجديدة والوهم حول أهمية القوة العسكرية, واعتبار النموذج الغربي من الديمقراطية صالحا وقابلا للتطبيق في كل أنحاء العالم, بدءا بالشرق ألأوسط.

لكن الكاتب لاحظ أنه مع الهزيمة المذلة لقوات الاحتلال الأميركية في العراق أصبحت هناك قناعة حتى بين الناخبين الأميركيين بأن عهد المحافظين الجدد هو الآن في سكرات موته.

وناقش الكاتب كيف حاول المحافظون الجدد فرض أجندتهم على العالم بأسرع مما يتصور, وكيف باء كل ذلك بالفشل.

ثم ختم جاك بقوله إن الست سنوات الأولى من القرن الحادي والعشرين كانت كفيلة بأن تجعل الشخص يجزم بأن هذا القرن ليس قرنا أميركيا كما تصورنا في البداية, وإنما القرن الذي ستواجه فيه الولايات المتحدة صعوبة كيفية التعامل مع انحطاطها الإمبريالي, مما يتطلب سياسيين واقعيين وليس مجرد منظرين.

ورأى آناتول كلاتسكي في تعليق له في صحيفة تايمز حول نفس الموضوع أن الفرص غالبا ما تتهيأ عبر الأزمات.

وأضاف أنه مع اعتراف الجميع الآن بأن التدخل الأميركي في العراق مثل كارثة دبلوماسية وعسكرية, يبقى السؤال الذي يطرح نفسه هو كيف يمكن للأميركيين والبريطانيين أن يستلبوا النصر من بين فكي الهزيمة.

وشدد على أن الرد على هذا السؤال قد يبدو غريبا لكنه واعد, ليس للولايات المتحدة فحسب, بل للعالم أجمع.

ولخص الكاتب هذا الحل في فتح الغرب ذراعيه لإيران وإبداء استعداده للتعامل والتعاون معها حتى وإن شمل ذلك تمكينها من صناعة القنبلة الذرية, تماما كما فعل مع الصين في أعقاب حرب فيتنام.

وقال إن ذلك يمكن أن يتم على حساب المملكة السعودية التي يسيطر عليها -حسب قوله- مذهب وهابي يجعل منها بلدا رجعيا متشددا لا يمكن تلافيه, مقابل إيران, الدولة الشيعية الصاعد نجمها, وذات السكان المثقفين نسبيا التواقين إلى الاندماج في العالم الحديث.


source : http://www.aljazeera.net/NR/exeres/860AEE0B-7554-4249-A41C-E8B474CB98EF.htm


Visiter le site web du posteur
Auteur Message

Message Publicité 

PublicitéSupprimer les publicités ?


Montrer les messages depuis:

Répondre
Page 1 sur 1
Modération




Index | Créer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation remonter




Cityscapes.ma