Bienvenue
Connexion automatique    Nom d’utilisateur:    Mot de passe:    
           



Répondre
  
Nouveau
Page 1 sur 1
Langue arabe au maroc
Auteur Message
Répondre en citant

Message Langue arabe au maroc 

السلام

أنصار اللغة العربية بالمغرب يتحركون لحمايتها

أمام الهجمة التي تتعرض لها اللغة العربية بالمغرب، هبّ أنصارها لحمايتها من التعدد اللغوي خاصة الفرنسية بتكثيف جهدهم عبر وسائل متعددة منها حملة في المدونات الإلكترونية وإنشاء جمعية وطنية لحماية العربية.

بلا فرنسية
ويعتزم مدونون مغاربة تنظيم حملة لاعتماد اللغة العربية لسانا للمدونات المغربية تدوم أسبوعا من الأحد 25من الجاري إلى السبت 31 مارس/ آذار 2007.

ويتصدر الحملة صاحب مدونة "بلا فرنسية" وصاحب مدونة "كلمة.. لا غير" ومواقع وجرائد إلكترونية كجريدة "شباب المغرب" التي رفعت نفس الشعار، وتخلت في خطها التحريري عن الكتابة بالفرنسية.

وقال أحمد صاحب مدونة "بلا فرنسية" للجزيرة نت إنه ليس "خائفا على مستقبل العربية بالمغرب لأنها لغة عالمية".

وكشف أن "المدونات المغربية العربية في تكاثر مستمر، إذ تجاوز عددها 1300 على خدمة مكتوب وحدها بعدما كانت أقل من مائة قبل سنة".

جمعية لحماية العربية
على صعيد آخر، انطلقت يوم 17 من الجاري جمعية جديدة باسم "الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية" برئاسة موسى الشامي، وهو رئيس أول جمعية وطنية مغربية لحماية العربية أستاذا جامعيا سابقا للفرنسية بكلية علوم التربية بالرباط ورئيس جمعية لمدرسي هذه اللغة.

ورفض الشامي الإدلاء بأي تصريح لوسائل الإعلام حتى تستكمل الجمعية وثائقها القانونية، لكنه أوضح للجزيرة نت أن الجمعية لا تعادي أي لغة إذ سبق له أن كان رئيسا لجمعية أساتذة الفرنسية ونظم عدة ملتقيات حول هذه اللغة تحت الرعاية السامية لملك المغرب. ووعد بتقديم مزيد من التفصيلات والمعطيات حول ما تعتزم الجمعية القيام به لحماية العربية.

وكانت مجموعة من الأكاديميين واللغويين المغاربة شاركوا في الجمع العام التأسيسي لهذه الجمعية، انتخبوا على إثره الأكاديمي المتقاعد موسى الشامي لرئاسة الجمعية الوليدة. وحذر المشاركون من الهجمة التي تشن على العربية.

وأوضح الشامي في الجمع التأسيسي دواعي ظهور الجمعية المغربية لحماية العربية، مضيفا أنها ترمي إلى "استصدار القوانين التي تحمي العربية من التجاوزات الشائنة وصونها من الدخيل وحمايتها من كل أشكال الإهمال والتهميش وإبراز مكانتها في المجتمع المغربي".

د. محمد الأوراغي، صاحب نظرية جديدة في اللسانيات ومؤلف كتاب "التعدد اللغوي بالمغرب" شارك في الجمع التأسيسي بورقة أشار فيها إلى المؤامرات التي تريد إخراج العربية من المغرب، وطالب الأحزاب المغربية بالدفاع عنها.

الفرنسية المزدهرة
وحسب المعطيات الرسمية للبعثة الثقافية الفرنسية بالمغرب، يعتبر المغرب من البلدان العشرة الأوائل التي تزدهر فيها الفرنسية، ويسجل المغاربة أبناءهم في مؤسساتها المنتشرة بالمملكة.

وتشير الإحصائيات المحصورة في سبتمبر/ أيلول 2006 إلى أن عدد التلاميذ المسجلين لمتابعة الفرنسية بلغ 22000، وبلغ عدد الأساتذة 1350.

ويتابع هؤلاء التلاميذ دراستهم في 12 مدرسة و4 مجموعات مدرسية (رياض أطفال وابتدائي وثانوي) وإعداديتين و5 ثانويات تابعة كلها لوكالة التعليم الفرنسي بالخارج. وتكشف الأرقام أن نسبة المغاربة أكبر من الفرنسيين: 54% مقابل 41%، والباقي لتلاميذ أجانب ليسوا مغاربة ولا فرنسيين.

وأكدت دراسات تربوية مختلفة كان أولها ظهورا دراسة د. الجابري عن "التعليم بالمغرب" أن اللغة الأجنبية، سواء كانت فرنسية أو غيرها، تتصدر قائمة أسباب الفشل الدراسي بالمغرب نظرا لإدراجها في التعليم بسن مبكرة جدا مما يعرقل تعلم الطفل للغة الأم والأجنبية معا، فلا هو أتقن العربية ولا تعلم الفرنسية.

الجزيرة نت

الحسن السرات-المغرب

source : http://www.aljazeera.net/NR/exeres/BD134001-31A7-4EAF-90E4-69492AA8F1F3.htm


_________________
http://cityscapes.ma
Auteur Message

Message Publicité 

PublicitéSupprimer les publicités ?


Auteur Message
Répondre en citant

Message Langue arabe au maroc 



الفرنسية والعامية والأمازيغية تضعف اللغة العربية بالمغرب


اللهجة العامية لغة الإعلانات بامتياز في المغرب

اجتمعت لغات ولهجات عدة على إضعاف اللغة العربية بالمغرب، وتشكو لغة الضاد من التعدد اللغوي الفوضوي الذي يرفع لغة ويخفض أخرى بسبب وقوف لوبيات ومصالح ضاغطة وراء ذلك.

ورغم صدور قرار إنشاء أكاديمية محمد السادس للغة العربية منذ أربع سنوات فإنها لم تخرج بعد إلى حيز التنفيذ. كما أن زحف الفرنسية والإنجليزية والإسبانية وتيفيناغ (لغة الأمازيغ)، على برامج التعليم ومناهجه يزيد في محنة اللسان العربي بالمغرب.

أكاديمية معطلة
صدر القانون الخاص بإحداث أكاديمية محمد السادس للغة العربية عن البرلمان سنة 2003، وصوتت عليه جميع الكتل البرلمانية في غرفتي مجلس النواب الأولى والثانية.

غير أنه بعد مرور أشهر عدة لم تخرج هذه المؤسسة إلى حيز الوجود، مما أثار تساؤلات عدة حول جدية الحكومة في الوفاء بالتزامها الذي عبرت عنه أمام النواب، وهذا ما دفع بعض الكتل البرلمانية إلى تقديم أسئلة شفوية للحكومة حول تأخرها في إنشاء هذه الأكاديمية.

أكثر من ذلك لم يقدم التصريح الحكومي المقدم أمام البرلمان شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2002، أي إشارة إلى اللغة العربية رغم تنبيه بعض البرلمانيين إلى ذلك في النسخة المعدلة من التصريح.

اللغة الأجنبية قناة تواصل أساسية في العلاقات الاقتصادية (الجزيرة-نت)
للمقارنة كانت حكومة رئيس الوزراء الاشتراكي عبد الرحمن اليوسفي قد أصدرت منشورا بتعزيز استعمال اللغة العربية بين المصالح الإدارية.

أبواب مغلقة
ويرى النائب البرلماني سليمان العمراني أن "اللوبي الفرانكوفوني هو الذي يقف في وجه اللغة العربية"، وأنه "يعمل في صمت من وراء الأسوار ويشتغل وراء الأبواب المغلقة في انتظام، إلا أنه من الصعوبة تقدير حجمه الحقيقي وعمق تغلغله في مواقع صناعة القرار".

ومن جهة أخرى فإنه من الواضح اعتماد العلاقات الاقتصادية الخارجية للمغرب والسعي لتوسيع الاستثمارات الداخلية والخارجية على القناة اللغوية الأجنبية، الأمر الذي يسهم في توسيع تداول غير العربية مقابل التراجع الملحوظ للغة الضاد إلا في علاقات المغرب الخارجية مع الدول العربية.

تشجيع العامية
شهد المعرض الدولي للكتاب المنظم في وقت سابق بمدينة طنجة تحت رعاية الفرنسيين ندوة حول اللغة العامية المغربية بمشاركة مثقفين ولغويين وإعلاميين مغاربة وفرنسيين.

وخصصت الأستاذة الباحثة بالمعهد الوطني للغات والثقافات الشرقية بباريس دومينيك كوبي، دراسة مطولة للهجة الدارجة خلصت فيها إلى تحديد مجموعة من قواعد نحو هذه "اللغة الأصيلة" على حد قولها.

وأشار متداخلون آخرون إلى أنه بالرغم من بعض التجارب في مجال إدماج الدارجة في الإعلام فإنها مازالت تعاني من صعوبات في تقبلها في الأوساط الأكاديمية.

"
ولا تعاني اللغة العربية من اللغات الأجنبية والعامية فقط، بل تزاحمها أيضا لغة "تيفيناغ"، اللغة الأمازيغية القديمة التي أحياها أمازيغيون دافعوا عن تعليمها، وهي الآن تدرس في بعض المستويات التعليمية الحكومية تمهيدا لتعميمها
"
وأضافوا أن الدارجة وإن كانت لغة الإعلان بامتياز، فإن استعمالها في الفقرات الإعلانية يسيء إليها أكثر مما يخدمها.

أكثر من ذلك أعلنت في تلك المناسبة جائزة أدبية لأحسن الإبداعات الأدبية والنثرية بالدارجة، وهي الجائزة التي خصصتها دار نشر جريدة "خبار بلادنا" التي تديرها الرسامة الأميركية المقيمة بطنجة إلينا برينتيس.

حرف تيفيناغ
ولا تعاني اللغة العربية من اللغات الأجنبية والعامية فقط، بل تزاحمها أيضا لغة "تيفيناغ"، اللغة الأمازيغية القديمة التي أحياها أمازيغيون دافعوا عن تعليمها، وهي الآن تدرس في بعض المستويات التعليمية الحكومية تمهيدا لتعميمها.

وقال الدكتور محمد بنينير، المتخصص في اللغة العربية إنه "لا شك أن اعتماد لغة تيفيناغ لكتابة الحرف الأمازيغي يعتبر اختيارا مرجحا للأسف وله أثره في تكريس أزمة اللغة العربية، غير أن اعتماد الحرف اللاتيني كان سيشكل -لو اعتمد- ضربة أكثر وجعا وتمكينا إضافيا للوبي اللغوي النافذ".

وأضاف للجزيرة نت أنه "في ظل الظروف الراهنة تعتبر أي إضافة للغة أخرى في برامجنا التعليمية إرهاقا للتلميذ المغربي، وإعاقة واضحة لتحسين وضعية اللغة العربية في تعليمنا، ومن ثم إعاقة تطوره ونهوضه من كبوته".

الجزيرة-نت

الحسن السرات-الرباط

source : http://www.aljazeera.net/NR/exeres/E8045F1F-BA36-4353-9F3B-4B44E9C4C111.htm


_________________
http://cityscapes.ma
Auteur Message
Répondre en citant

Message Langue arabe au maroc 

Hélas!! quelle honte..
Mais automatiquement quelqu'un qui pourra lire en arabe comprendra la langue arabe pourquoi alors ces salades..

merci pour le sujet


_________________
..L'erreur est humaine sinon il n'y aurait pas de gomme au bout des crayons..
Auteur Message

Message Langue arabe au maroc 



Montrer les messages depuis:

Répondre
Page 1 sur 1
Modération




Index | Créer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation remonter




Cityscapes.ma